الصين

كوكب الصين المخفي

تقوم دولة الصين على إقتصادها بالدرجة الأولى على الصناعة والتصدير دون أن تبدو بحاجة إلى الإستيراد كثيرا وهي دولة ضخمة تعتبر الأكبر في آسيا ولديها كثافة سكانية هائلة وتحتل مكانة كبيرة في دول شرق آسيا كما أن إقتصاداها ينافس أقوى الإقتصادات العالمية، ومنذ عدة سنوات قامت الصين بحجب العديد من المواقع مثل فيس بوك وتويتر وبلوكر والكثير من المواقع المحجوبة هناك وقد تكون هذه معلومة جديدة على مسامعك فسيطرأ سؤال إلى ذهنك لماذا قامت الحكومة الصينية بحجب هذه المواقع وكيف يتم حجب هذه المواقع وبأية تقنية  وكيف يستطيع أي صيني أو سائح أن يكسر هذا الحجب وأن يتسلل إلى مواقع الشبكة العنكبوتية المحظورة، ومالبدائل المتاحة لهذه المواقع، أجيب عن هذه الأسئلة وغيرها الكثير في هذا المقال اليوم

كيف كانت البداية ؟ الفيس بوك بكل تأكيد

منذ عام 2009 ميلادي قامت دولة الصين بحجب موقع الفيس بوك حيث لاحظت الحكومة الصينية أنه تتم بضع دعوات عليه لذكر الثورات القديمة التي قامت في الصين وقامت جهات مجهولة بالدعوة إلى تكرارها، وقامت على إثر هذه الدعوات صدامات عنيفة بين مسلمي الإيغوز والشرطة في مدينة أورمتشي الواقعة في شمال غرب البلاد، مما إستفز الحكومة الصينية ودفعها إلى حجب موقع الفيس بوك على الفور

جوجل وأمازون ويوتيوب وتويتر أيضا

لم يهدأ بال الحكومة الصينية لحجب الفيس بوك بل أخذت تتحجج وتقوم بحجب عدة مواقع مختلفة فعلى سبيل المثال قالت بأن جوجل يروج للمواقع الإباحية وقامت بإغلاقه وقالت بأن أمازون يبيع كتابا ممنوعا في الصين عن الثورات القديمة، وكذلك تويتر الذي قالت بأنه يستطيع تحريض أي شخص على أية فكرة مثل الفيس بوك

هل رقابة الحزب الشيوعي هي السبب ؟

يسعى الحزب الشيوعي الحاكم في الصن إلى فرض رقابة مشددة صارمة على المواقع وبعض التعلقيات التي كثيرا ما يقوم بحذفها ويحجب المواقع الإباحية تماما، وهو يتحسس من كل المواقع السياسية أو التي تتجه في كتاباتها للناحية السياسية، ويحرص الحزب الشيوعي على منع الثقافة الغربية من التغلل في شعبه ويمنعها من من إثارة الإضرابات السياسية ضد الحزب الشيوعي الحاكم

كيف يتم حجب المواقع المختلفة في الصين ؟

تم بناء مشروع يسمى جدار نار الصين العظيم أو ما يعرف رسميا بمشروع الغطاء الذهبي The Great Firewall of china

ومن خلال هذا الغطاء يتم غلق كل المواقع التي لاتريدها الحكومة الصينة ويُعرف عن الغطاء الذهبي بأنه من أكبر المشاريع التقنية على مستوى العالم لمراقبة الإنترنت وحظر المواقع الممنوعة وهو مشروع متقدم للغاية لا تملكه الكثير من الدول

كيف يتم تجاوز الغطاء الذهبي ؟

برغم أن الغطاء الذهبي مشروع ضخم وكبير للغاية ليستطيع السيطرة على الصين كلها إلا أنه يحتوي على العديد من الثغرات الصغيرة التي يمكن من خلالها تجاوز الجدار النادري العظيم والدخول إلى شبكة الإنترنت فيمكن إستخدام متصفح TOR

VPN على سبيل المثال أو برنامج

كما يمكن كذلك إنشاء شبكات وهمية إفتراضية خاصة لتقوم بتغيير الأي بي والبروكسي فيظهر الجهاز الذي يتم الولوج منه إلى شبكة الإنترنت وكأنه في دولة أخرى

ماهو البديل المتاح للمواقع التي قامت الحكومة الصينية بحجبها ؟

منذ سنوات وقعت أزمة عنيفة بين جوجل وبين الصين وإتخذ الموقف أزمة سياسية مما دعى جوجل للنفاذ بجلدها والإتفاق مع الصين على تحويل الزائرين لموقع جوجل من الصين إلى هونج كونج

توفر الحكومة الصينية عدة شبكات تواصل إجتماعي ترتكز على العدد الكبير والمهول والكثافة السكانية للصينين كما قامت بتوفير عدة مواقع صينية تنافس أغلب المواقع الأمريكية فعلى سبيل المثال قامت بتوفير محرك البحث بايدو والذي قامت بإطلاقه عام 2000 ميلادي لينافس جوجل بقوة، وقد دخل بايدو بثقله إذ وفر خدمة البحث عن الصور والفيديوهات ايضا وكذلك شبكة الخرائط العملاقة ووفر كذلك خدمة بايدو بابلك وهي نسخة صينية موسعة وشاملة لويكيبيديا

واستبدلت موقع اليوتيوب بموقع يوكو إذ يحتوي على الآلاف من مقاطع الفيديو المختلفة ويمكن رفع أفلام ومسلسلات عليه وبعدد لا نهائي من الحلقات والدقائق والساعات، وكذلك توفر الحكومة الصينية موقع ويبو وهو البديل الصيني لموقع تويتر ويبلغ عدد مستخدمي موقع ويبو 300 مليون مستخدم، كما تقدم موقع بلوك سينا وهو البديل لموقع بلوجر، وتمنح الصين كذلك للصينين موقع وي تشات وهو التطبيق الأكثر إستخداما للتواصل بين الناس

في نهاية المقال علينا أن نتسائل : هل ستستطيع الصين أن تستمر ي حجب شعبها عن العالم الخارجي للأبد ؟